fbpx
    Community EventsInternational News

    Photos & Video The Funeral Service of the late Hajj Mohamad Kamal Mehana (Abu Imad) in Kawnin South Lebanon .

    Photos & Video The Funeral Service of the late Hajj Mohamad Kamal Mehana (Abu Imad) in Kawnin South Lebanon .

    خيم الحزن على بلدة كونين الجنوبية بعد خبر وفاة الرجل الطيب والمحب الحاج محمد كمال مهنا (أبو عماد) إثر نوبة قلبية أصابته. أبى أبو عماد أن يبقى غريبا، أبى أن يدفن بعيدا عن تراب الوطن، وها هو جثمانه قد حط رحاله في بلده الغالي على قلبه للزيارة الأخيرة.. وصل جثمانه الطاهر الى مستشفى صلاح غندور في بنت جبيل، ثم نقل الى منزله الكائن في بلدته كونين للوداع الأخير. في منزله كان اللقاء الأخير مع الأحبة، زوجته وأولاده وأقاربه وجيرانه وكل محب عز عليه الفراق. ذرفوا الدموع وودعوا صاحب القلب الطيب وقرءوا آيات من القرآن الكريم والأدعية للروحه الطاهرة بعدها رفع أبو عماد على أكتاف أبناء بلدته الاوفياء في تشييع مهيب الى جبانة البلدة. حيث أمّ الصلاة على جثمانه الطاهر الشيخ حسن صبرا، بعدها ووري الثرى في مثواه الأخير . نبئ وفاته فاجئ محبيه والمقربين اليه من بلدته ومن الجالية اللبنانية في ديربورن. فخسارة أنسان على هذا القدر من الأهمية على مختلف الصعد لم يكن سهلا. محبو أبو عماد كثر، والجميع أجمع على مدى صدق وطيبة هذا الانسان. نعاعه أحد المحبين في ديربورن ووصفه بأنه كان أنيق الملابس، مزين المجالس، بلسم للآلام، عاشق للمرح، مؤنس لمن يجالسه لطيف مع الصغير وطريف مع الكبير. كان أبو عماد طاقة من الطاقات الاجتماعية المهمة في العمل الاجتماعي والانساني والرسالي في الجالية في ديربورن. فهو من مؤسسي الجمعية الخيرية في كونين ويهتم بمساعدة الأهالي من غذاء ودواء، كما أنه من مؤسسي المجمع الاسلامي الثقافي وله تاريخ حافل بالعطاءات السياسية والاجتماعية والانسانية. خسرت كونين والجالية في ديربورن رجلا معطائا محبا مخلصا وصادقا، خسرت شخصية نادرة بحضورها المؤنس ، خسرت رجلا يعطي رأيه بصدق من دون مجاملات لأنه يحرص على مصالح غيره قبل مصالحه، خسرت شخصا يحب أن يفرح غيره و أن يدخل السرور الى القلوب، شخصا متواضعا وكريما و متقنا لفن الحديث مع الآخرين..متميز في ادائه وكلامه وعلاقاته مع الناس،فالله سبحانه وتعالى ميزه ببناء العلاقات الطيبة مع الصغير قبل الكبير. حضر التشييع العديد من الشخصيات المهمة والمرموقة من البلدة والمحيط ومن بلاد الاغتراب في ديربورن الأميريكية. ومن الشخصيات حضر النائب علي بزي والنائب أيوب حميد، الكابتن الحاج محمود عبدالله عناني وعلماء دين أبرزهم الشيح محمد دبوق والشيخ يوسف رغدة وغيرهم من وجهاء البلدة. كان أبو عماد، عماد العائلة بكل ما للكلمة من معنى، سند لأولاده وزوجته وأولاد أخوته، ستفتقدك عائلتك الصغيرة وكل من أحبك من عائلتك الكبيرة، سيفتقدك المجمع الاسلامي في ديربورن، ستفتقدك الجمعات والجلسات. رحمك الله وأسكنك فسيح جناته وأنا لله وانا اليه راجعون.

    Related Articles

    Close